السبت، 7 أغسطس، 2010

لبنان يا سحراً جميلاًً



أن وعدت بعودة من أجل الاردن، فلبنان تلك الصبية الشابة تغار ممن يسابقها في الجمال ، وككاتبة لا مكان لها الا في مدونتها ،وبين قلوب بضعة من أصحاب اوفياء يمرون بكرم على حروفي لا استطيع الا ان انحاز للبنان واقدمها عمن سوها ولعل حروفي وقاموس كلماتي تترتب بشكل بلاغي انيق يليق بوصف لبنان .. فلبنان بلد الأضداد ، والاضداد فيها اربكت كلماتي فتزاحمت على العبور الى سطور احاول جاهدة ان اجعلها تليق بلبنان التي اذهلتني جمالاً باذخاً كأمرأة في ليلة زفافها !
سأبدأ بوصف ليلها المتلألأ حيث كان موعدنا الأول معها ..
مبهر ذلك الجمال الذي يأتيك بشيء لا تتوقعه ، فطريق الوصول لبيروت يضطرك لطلوع اعلى قمة في جبل لبنان ثم تعود نزولا الى اخره ولكن من الجهة الآخرى للجبل ..فكان هذا الشيء مفاجأ وجميل وغير متوقع ، لأن الليل بظلامه اخفى تلك التجاعيد التي ارتسمت من كثرة الحروب فلم نرى سوا قمم شاهقة متزينة بأنوار زادت المكان سحراً وتألقاً ..
ذلك الجبل أدخلنا مدينة بيروت التي لا تقل جمالاً ، ورغم اننا لا نعرف اتجاهنا الا اننا وجدنا انفسنا في ( الحمرا) المنطقة التي يفضلها السياح للسكن ،ومع ارتفاع اسعار الفنادق فيها الا انها كانت ممتلئة ، ولحسن الحظ وجدنا ليلة واحدة في احد الفنادق بالحمرا .. وللحق بيروت بفنادقها وشوارعها من انظف ما رأيت ..

كانت ليلة هادئة وصباح جميل ومشوق استيقظنا فجراً وكأنه العيد ^_^ بشغف فضولي لاستكشاف لبنان ، سألنا الاستقبال عن مكان الروشة حيث كانت الخطة ان تكون اقامتنا في منطقة الروشة ..فقال بأنها قريبه جداً فقررنا المشي على الاقدام حتى الروشة ..
وللأسف كانت ابعد من لياقتنا الضعيفة خاصة يامن ،فبعد مسافة قليلة اعلن الاضراب عن المشي !!
رغم التعب فجمال المكان والاستكشاف ينسينا ، وصلنا لأفضل مطعم في بيروت من وجهة نظري ، مواجه للروشة .،و(الروشة) هي اسم الصخرة الشهيرة التي تقع في وسط البحر ، والمطعم اسمه ( باي روك ) يفتح على مدار الساعة واعتقد اغلب المطاعم في المنطقة ..فطرنا بالمطعم وكان فطور كريم وشهي جداً ، بعدها خرجنا لمشاهدة الروشة واخذ الصور ..عرض علينا لبناني اخذ جولة بالقارب حول الروشة والعبور من داخلها ، وكان السعر 30 دولار ..ممتع رغم ان حرارة الشمس ازدادت
.. في تمام الساعة 11 عدنا للفندق ولكن طبعاً ب( تاكسي ) بسبب الحر .وسلمنا الغرفة الساعة 12 قبل الظهر واستأجرنا في الروشة ،وكان مكان مميز جداً يطل على البحر والروشة والمطاعم والمقاهي وكان مقرنا حتى غادرنا بيروت ..من اول خطوة داخل بيروت تلاحظ تحرر الناس بشكل ملفت ،ومقزز احياناً ،وجميل في كثير من الاحيان خاصة منظر الناس وهي تمارس رياضة المشي على اطراف الشاطيء شيء جميل جداً ،ومناظر البيوت الملتصقة بالبحر وكأنها تتسابق الى القرب منه ، ولا انسى الشُرف التي زينت تلك المنازل .. فالجو والبحر الذي يزين بيروت من اولها الى آخرها والجبل من الجهة الخلفية جميعها تستحق ان يجعل البيت كله شُرف !
ما يحزنك في لبنان هو اثار الحرب على جدرانها واماكن الاغتيالات التي تستوقفك بحزن ولا تدري الا والقشعريرة تسري في جسدك لتخيلك ان مثل هذا المكان الجميل يكون فيه مثل هذا الغدر !
كثيرة الاماكن التي استوقفتني وانطبعت في ذاكرتي انما ما كتبت الآن هوو الانطباع الاول عن اليوم الأول .
اترككم مع الصور
/
/



صورة بانورما للروشة




منظر من شرفة الفندق بالروشة
نفس المنظر ليلاً
صورة اقرب

هناك تعليق واحد:

جوليـاا يقول...

ماشاء الله رووووعه
بصراحه كلامك ووصفك خلانا نتششوق لهـآ

((خاصة يامن ،فبعد مسافة قليلة اعلن الاضراب عن المشي !!))
ينـآسسو عليه وربي تووحفه سووداني الاخ..
تجنن الصور ماشاء الله
خاصه بانورمـآ
سبحان الله مرهـ المناظر جميله جداً
والله يكوون بعونهم لبنان ..

"رحله ممتعه "
يعطيك العافيه خاله

ذِكر

سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم ..