الثلاثاء، 5 يناير، 2010

موحشة يا دنيا

احتجت للكتابة اريد ان افضفض اثرثر ابوح بكل ما حدث وما سيحدث وماذا كنت اعتقد انه سيحدث ولم يحدث !
الحمدالله قبل كل شيء والحمدالله دائماً وابداً ...
اشعر بأني غبية وان الله منحني الكثير من الشفافية مع نفسي ولم استغل هذه الشفافية
كل ما تذكرت اني حلمت عمتي ( والدة زوجي ) قبل وفاتها بأيام ولم استغل هذه الاشارة واجري مكالمة هاتفية معها .
قلت في نفسي بما اني اردت ان اجري بعض التعديلات على بيتي قبل ان تأتينا كعادتها في هذا الشهر من السنة لذلك حلمتها !
ياللهي كم انا انانية !!!!!!
فجعت وانا وحدي بخبر وفاتها ،من حولي كثيرين لكن بعيدة هي عني واولادها جميعاً من حولها ، وانا ابنتها التي لا يعي احد كم اعتبرني كذلك بعيدة عنهم كم شعرت اني قليلة الحيلة ...
امي واخواتي من حولي لكني احبس الدمع والتنهيد من اجل امي لا اعلم لماذا ؟؟ حبيبتي هي انفطر قلبها لخبر وفاتها ولا اريد ان ازيدها بصوت بكائي الذي لو اطلق له العنان لتعبت حتى استرد انفاسي ...
عدت لبيتي في اليوم التالي من وفاتها تحججت بالعودة من اجل ابني ودراسته ولكن في الحقيقة كنت اريد ان احزن ان ابكي بأعلى صوتي !!
اختبأت في غرفتي وبدأت بالبحث هنا وهناك على صورتها .... كان اللقاء وكان سيول من دموع وكان في حقيبتي السرية مكان لها ، لا اضع فيها الا كل غال لا افتحها الا عندما اشعر بالفقد الشديد ... لم تكن وحيدة كان خالي بجوارها في نفس الحقيبة قبلتهم ودعتهم خرجت مسرعة لعلي اتماسك من اجل اولادي فما في قلوبهم من حزن عليها ليس بقليل ...
لا ابكي الا نادراً واجدني في كثيراً من الاحيان قاسية ... في الحقيقة انا واحدة من الاثنين في اوقات الحزن... يا صامته حد الجمود او باكية حد الجنون !
تماسكت امام زوجي عندما وصل وان انهرت فكان في الظلام ... اخبرته اني اريد الذهاب لأخته بما انها عادت حتى اعزيها ، فذهبنا وانا اشعر بأني شجاعة واستطيع ان اقدم تعازي لها دون ان اسبب انهيار من الدموع !
ولكن ما ان رأيتها حتى بكيت وكأني طفلة بكيت ولم افعلها من قبل في احضان احد ،بكيت على كتفها وكأني كنت محتاجة لهذا الكتف ، فأنا كنت وحيدة ومحتاجة لأشخاص جمعتني معهم ومع الغالية اجمل الايام ...
نصف ساعة وانا احاول ان احبس التنهيدات والدموع تنهمر لا تستأذن ..
تنظر لي اخت زوجي وحال عينها يقول كفاية وعيني تخبرها اني لا استطيع غصب عني والله ...
احاول ان اذكر الله في نفسي للعل نفسي تهدأ وما ان هدأت حتى شعرت بصداع ارقني حتى اليوم الثاني !!!
..... للحديث بقية سأحكي واحكي كما لم افعل من قبل ..

هناك تعليق واحد:

جوليا يقول...

نسأل الله عزوجل ان يغفر لها ويرحمها وان يسكنها فسيح جناته
نسأل الله ان يبدلها داراً خير من دارها واهلا خير من اهلها
نسأل الله باسمه الاعظم ان يجعلها من اهل الفردوس الاعلى من الجنه .. اللهم آمين

ذِكر

سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم ..